فياجرا نسائية للبيع

الفياجرا النسائية


شراء الفياجرا النسائية

البرود الجنسي





ما هو البرود الجنسي؟

البرود الجنسي: يسمى الضعف الجنسي أيضاً, ويُعرف أنه اختلال في الوظيفة الجنسية, ويشمل فقدان الرغبة الجنسية أو اضطراب الإثارة الجنسية, وتسبب القلق للمريض والشعور بالإحباط في علاقته مع شريك الحياة.

تصاب النساء بالبرود الجنسي في مراحل معينة من الحياة, وتحدث الاضطرابات في الوظيفة الجنسية في سن مبكر, وقد يكون الاختلال عرضياً أو مستمراً.

تواجه الكثير من النساء عدة أشكال من البرود الجنسي, وقد قام العلماء بتعريف أكثر أنواع الضعف الجنسي عند النساء, وتشمل:

 

علامات البرود الجنسي؟

  • انخفاض الرغبة الجنسية. ويشمل ضعف الشهوة الجنسية, وأحياناً انعدام الرغبة تماما.
  • اضطرابات الإثارة الجنسية. تكون للزوجة رغبة جنسية, ولكنها لا تستطيع الشعور باﻹثارة الكافية, أو الاحتفاظ بها أثناء ممارسة الجنس.
  • انعدام الوصول للنشوة (هزة الجماع). تتضمن صعوبة دائمة ومتكررة في الوصول إلى هزة الجماع, بعد إثارة جنسية قوية, وتحفيز جنسي لفترة طويلة.
  • الألم أثناء الاتصال الجنسي. وتشمل شعور الزوجة بالألم أثناء التحفيز الجنسي أو الممارسة الجنسية.


أسباب إصابة النساء بالضعف الجنسي؟

تؤثر العوامل الفسيولوجية والعاطفية على الرغبة الجنسية, كما تؤثر العوامل النفسية, الأحاسيس والعلاقة بين الزوجين, الرضا المتبادل ونمط الحياة. حدوث خلل في أي من هذه العوامل يؤثر سلباً على الشهوة الجنسية لدى الزوجة, رضاها, ورغبتها الجنسية.
لحسن الحظ, أكثر حالات البرود الجنسي عند النساء يمكن علاجها.

تصاب النساء الضعف الجنسي في مراحل مختلفة من العمر. وقد ينجم البرود الجنسي عن انخفاض هرموني الاستروجين والتستوستيرون, خاصة بعد فترة الحمل والولادة, كما ينخفض مستوى الهرمونين عند انقطاع الطمس.
أيضا, بعض الأمراض تسبب اضطرابات في الرغبة الجنسية, ومن هذه الأمراض: الأورام الخبيثة, السكري, الأمراض القلبية الوعائية.

 

- الاضطرابات البدنية:

تشمل: التهاب المفاصل, مشاكل في التبول أو التبرز, الصداع, التعب الشديد, التصلب المتعدد, وكل هذه الاضطرابات قد تسبب تفاقم الضعف الجنسي عند النساء.
 

- تناول بعض الأدوية:

مثل: مضادات الاكتئاب, الأدوية المستخدمة لخفض ضغط الدم, مضادات الهستامين. الخضوع للعلاج الكيميائي أيضا يسبب انخفاض في الشهوة الجنسية لدى المرأة, ويسبب صعوبة في الوصل إلى هزة الجماع (النشوة الجنسية).
 

- اضطراب الهرمونات الأنثوية:

نقص هرمون الاستروجين بعد انقطاع الطمث يجعل جسد الزوجة أقل تأثراً بالتحفيز الجنسي. يسبب نقص الهرمون الأنثوي ترقق الأنسجة المهبلية, وجفافها, خاصة إذا كانت المرأة لا تمارس أي نشاط جنسي, مما يجعل الاتصال الجنسي مؤلماً مع مرور الوقت, وتحتاج إلى الممارسة لمدة أطول, حتى تصل إلى هزة الجماع.
 

- بعد الولادة:

وفي فترة الرضاعة الطبيعية, قد تعاني المرأة من جفاف المهبل, وانخفاض في الرغبة الجنسية, ولكن تختفي الأعراض بعد ضبط التوازن الهرموني في معظم الحالات. قد تسبب حبوب منع الحمل إلى انخفاض الرغبة الجنسية أيضاً.
 

- المشاكل النفسية والاجتماعية:

قد يسبب الاكتئاب واضطرابات القلق انخفاض الرغبة الجنسية, إذا تُركت بلا علاج. وقد ينجم عنها ضغوط نفسية لفترة طويلة. الخلافات والصراعات بين الزوجين, والقلق المرتبط بالحمل والأمومة, الضغط الناجم عن الاختلاف الاعتقادي والفكري, وعدم اهتمام الرجل بالزوجة تسبب البرود الجنسي.
 

- بعض الأطعمة والمشروبات:

تؤثر الأطعمة على نسبة الرغبة الجنسية مباشرة, فمنها ما تخفض مستوى التستوستيرون, مما يسبب البرود الجنسي عند الزوجين أو إحداهما. ومن هذه المأكولات:

1. القهوة: لكن لا داعي للقلق بهذه السرعة, فنجان القهوة في الصباح يزول خلال 5 – 6 ساعات, لكن إن كنت من مدمني القهوة في النهار, قد توجهين صعوبة في السرير مساءً.

2. المشروبات الغازية: أشارات الدراسات إلى أن المشروبات الغازية تسبب الاكتئاب, والذي يعد من اكبر أعداء الحياة الجنسية.

3. الجبن: من المدهش بالتأكيد, ولكنها حقيقة, فأكثر أنواع الجبن التي نأكلها تصنع من حليب الحيوانات, التي تتلقى المضادات الحيوية. تؤثر المضادات الحيوية على الهرمونات, مما يسبب البرود الجنسية. لذلك, علينا اختيار المنتجات العضوية بقدر الإمكان.

4. المحليات الصناعية: المحليات التي تحتوي على الأسبارتام تثبط إفراز هرمون السعادة السيروتونين, مما قد يجعلك تواجهين مشاكل مع انخفاض الرغبة الجنسية.


5. الحساء السريع: تحتوي هذه الشروبة السريعة التحضير على الكثير من المواد الحافظة, وتسبب ارتفاع ضغط الدم.


6. غلوتمات أحادية الصوديوم (مادة إضافية لتحسين الطعم): تحتوي بعض المنتجات على هذه المادة, خاصة الأطعمة التي تحفظ في الأكياس تسبب أضرار كبيرة في الصحة. باﻹضافة إلى ذلك, هذه المادة التي تحسن طعم المنتجات تسبب اﻹدمان, وتخفض من الرغبة الجنسية لدى الزوجين.

7. رقائق البطاطس: كلنا سمعنا عن "جودة" الزيت التي تستخدم لصناعة الرقائق, ولا يخفي عنا مدى الأضرار التي تسببها. فالإضافة إلى ذلك, تؤثر مباشرة على الرغبة في ممارسة النشاط الجنسي.

 

8. ماء التونيك: يحتوي المشروب على المركب كينين. يعمل الكينين على تثبيط إفراز التستوستيرون, وفي حال خلطه مع المشروبات الكحولية, يمكننا القول أنه قاتل الرغبة الجنسية, خاصة عند الرجال.


9. السبانخ: هضم السبانخ الذي على نسبة عالية من الزنك, يحتاج إلى الكثير من طاقة جسمنا. لذلك في أيام العلاقات الحميمية تجنب تناول السبانخ.

10. الموالح: كل نعلم أن الملح يضر بصحة الإنسان. المكسرات, والبذور, وما إلى ذلك, وغيرها, والتي نفقد السيطرة ونتناولها بكثرة, تؤدي إلى زيادة الصوديوم في أجسامنا, مما يسبب الشعور بالتعب وانخفاض الرغبة الجنسية.

 

ومن الأطعمة الأخرى: البطاطس المقلية, الوجبات الغنية بالدهون, الأطعمة المعلبة, مشروبات الطاقة.
 

عوامل الخطر وتفاقم الضعف الجنسي عند النساء؟

بعض الحالات التي تسبب تطور خطير في البرودة الجنسية عند النساء:

  • الأمراض القلبية الوعائية
  • إصابات النخاع الشوكي
  • قصور الكبد أو الكلى (فشل)
  • التعرض للاعتداء أو العنف الجنسي.


كيفية علاج البرود الجنسي عند النساء؟

عند ملاحظة مشكلة فقدان الرغبة الجنسية, عادة ما تقوم النساء بزيارة الطبيبة المختصة. مرحلة تشخيص الحالة تبدأ مع مراجعة الطبيبة النسائية, وإخبارها عن السيرة المرضية الكاملة لمعرفة السبب الرئيسي. في البداية, قد يكون من الصعب التحدث مع شخص غريب عن العلاقة الحميمة, ولكن كل ما كان الحوار صريحاً ومفصلاً عن المشاكل التي تواجهينها, كلما اقتربت من الحل.

تقوم الطبيبة بإجراء فحص نسائي شامل, لمتابعة التغيرات الجسدية المحتملة, والتي قد تؤثر على نوعية الحياة الجنسية. وقد تشمل هذه التغيرات: انخفاض مرونة الأنسجة, تكون نسيج ندبي, وغيرها. ويقوم الطبيب بتحديد الإجراءات التالية بعد دراسة السيرة المرضية, والفحص الطبي النسائي.
تحدد طريقة علاج الضعف الجنسي عند النساء حسب الأسباب. فيما يلي, سنطلعكم على أكثر العلاجات شيوعاً للبرودة الجنسية.
 

علاج البرود الجنسي عند النساء بدون استخدام الأدوية:

من الضروري مراجعة الطبيب عن الشعور بأي مرض. وإذا كان البرود الجنسي قد نجم عن اضطرابات نفسية خطيرة, مراجعة الطبيب النفسي يمكن أن تكون مفيدة للغاية. وقد تخضع الزوجة لجلسات فردية, بالإضافة إلى جلسات مع الزوج.


تكلمي واستممي. في الكثير من الحالات, سيساعد الحوار المفتوح والصريح مع شريكك في التخلص من البرود الجنسي. اسأليه عن ما يرغب به في الجنس, وأخبريه أنت أيضا عن أوضاع الجماع المفضلة, ستكتشفين المزيد مما يقربكما. الحوار سيجعلكم علاقتكما أكثر حميمية, وغالبا ما يسبب زوال البرود الجنسي, ومعه تدريجياً تتخلصين من الكثير من المشاكل النفسية.

اتباع نمط حياة صحي. يجب الامتناع عن التدخين: المواد الموجودة في دخان التبغ تققل من تدفق الدم إلى الأعضاء التناسلية. الابتعاد عن العادات السيئة: التي قد تسبب انخفاض التمتع والتأثر بالتحفيز الجنسي. ممارسة الرياضة والتقليل من الجلوس أمام التلقاز والكمبيوتر, تساعدكما على تحسين الحالة الصحة بشكل عام: النشاط الرياضي يحسن المزاج, ويساعد في السيطرة على الضغط النفسي.
 

من الضروري تناول الأغذية الصحية, والأطعمة التي تزيد الرغبة الجنسية:


1. اللحم الأحمر
يعتبر هرمون التستوستيرون هرموناً ذكرياّ, ولكنه مهم أيضا للحياة الجنسية عند النساء. نقص هرمون التستوستيرون يسبب انخفاض الإثارة والرغبة الجنسية. يحتوي اللحم الأحمر على الكثير من الهرمون الأحمر (لحم البقر). قد لا يكون الأمر رومانسياً جداً, لكن تناول اللحوم سيكون مفيداً في المستقبل القريب.

2. المحار
لطالما اعتبر المحار غذاءً مثير للشهوة الجنسية. ويعود الفضل لكونها غنية بالزنك, وهو عنصر ضروري لإنتاج هرمون التستوستيرون.
 

3. السمك
الأسماك البحرية تساعد على زيادة الرغبة الجنسية أيضا. سمك الهلبوت, السلمون الأطلسي, سمك السردين, تعتبر من أفضل الأطعمة للحفاظ على الصحة الجنسية والإثارة. وإدراج سمك القد الأطلسي سيزيد من لذة ومتعة الممارسة الجنسية. وذلك لاحتواء سمك القد على الكثير من المكونات, التي تساهم في زيادة إنتاج الاستروجين والتستوستيرون – هرموني المتعة والسعادة.

 

4. البيض
بالإضافة إلى كون البيض مصدراً ممتازاً للحصول على البروتينات, يعتبر مهم جدا لتحسين الوظيفة الجنسية. يحتوي البيض على فيتامين D. نقص مستوى الفيتامين يسبب انخفاض إنتاج هرمون الإستروجين, مما يسبب انخفاض في الرغبة الجنسية.
يمكن الحصول على فيتامين D بالتعرض لضوء الشمس أيضاً.

5. التوابل والبهارات:
الكابسيسين, الموجود في الفلفل الحار, الكاري, والبهارات, له تأثير إيجابي على الرغبة الجنسية. الكابسيسين له تاثير عصبي, فيزيد من معدل ضربات القلب, ويحفز عمل الجهاز العصبي, مما يعزز إنتاج اﻹندروفين, وهو ضروري للممارسة الجنس.

6. اللب أو بذر القرع:
مثل المحار, يحتوي اللب على الزنك, الذي يعد مفيداً للصحة النساء الجنسية والرجال أيضا, كما يحتوي بذر القرع على الحمض الدهني أوميغا - 3, ويؤثر إيجابيا على الرغبة الجنسية.
تناول بذر القرع يحسن الدورة الدموية في منطقة الأعضاء التناسلية, مما يزيد من الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمية.

7. الموز
شكل الموز وحده شبيه بشيء معين, بالإضافة إلى ذلك, يحتوي لب الموز على المواد النشطة بيولوجياً, مثل الدوبامين والسيروتونين, وتعمل هذه الدواء على زيادة الرغبة والإثارة الجنسية.
هذه المواد النشطة تتواجد بنسبة اكبر في الموز النضج.

8. الأفوكادو
يحتوي الافوكادو على الكثير من البوتاسيوم, والذي يدخل في تنظيم عمل الغدة الدرقية. عمل الغدة الدرقية بالشكل الصحيح أيضا يزيد الرغبة الجنسية. أيضا, يحتوي الأفوكادو على فيتامين B6, والذي يزيد من إنتاج هرمون التستوستيرون.

9. الشوكولاته
بالنسبة للكثير الشوكولاته مرتبطة بالجنس, وفي حقيقة الأمر, تحتوي على نفس المواد التي يفرزها الجسم عند الشعور بالحب. لذلك, يمكن تعتبر الشوكولاته من الأطعمة التي تحسن الأداء الجنسي, والمزيدة للرغبة.

10. نبات الكرفس
يمكن أن يكون نبات الكرفس مصدراً ممتازاً للتحفيز الجنسي, وذلك لاحتوائه على الآندروستيرون.

يمكن استخدام المواد المزلقة. تساعد هذه المواد في حالات جفاف المهبل, الناجمة عن قلة الإثارة, نقص مستوى الاستروجين, والذي قد يؤثر سلبياً على الحياة الجنسية.
 

العلاج باستخدام الأدوية:

علاج نقص هرمون الاستروجين. استخدام المراهم, الحلقة المهبلية, حبوب الاستروجين, والتي تستخدم لزيادة مرونة الأنسجة المهبلية, زيادة تدفق الدم إلى اﻷعضاء التناسلية, وترطيب المهبل.

علاج بالاندروجين. للاندروجين دور مهم في الوظيفة الجنسية عند النساء والرجال, خاصة هرمون التستوستيرون. استخدام الأدوية والعلاجات المتعلقة بالاندروجين للتخلص من الضعف الجنسي لا يزال موضعا للخلاف, فيعض البيانات تشير إلى فاعليته العالية, وبعض الدراسات تظهر قلة مفعوله. باﻹضافة إلى ذلك, أظهرت بعض الدراسات عدم فائدته في علاج البرودة الجنسية عند النساء.


أفضل دواء لعلاج الضعف الجنسي

في السنوات الأخيرة, ومع تزايد حالات فقدان الشهوة والرغبة الجنسية عند النساء, عمل العلماء على صنع دواء شبيه بالحبة الزرقاء, يساعد النساء على تحسين الغريزة الجنسية عند النساء.
وحتى فترة قريبة, لم يكن هناك أي دواء لمعالجة فقدان الرغبة الجنسية عند النساء, وعلى الرغم من أن كل 4 من 10 نساء تعانين من مشاكل في العلاقة الجنسية.
وفي اكتشاف مشابه لاكتشاف الفياجرا, لاحظ الباحثون أن عقار مضاد للاكتئاب له تأثير كبير في زيادة الشهوة الجنسية عند النساء. وعمل العملاء على تطوير هذا الدواء, واستخدموا مادة السيلدينافيل كعنصر رئيسي لدواء فياجرا الوردية, وهو المكون النشط في الفياجرا الزرقاء.
وأظهرت الدراسات أن الفياجرا تعمل على:
زيادة تدفق الدم إلى الأعضاء التناسلية
زيادة مستوى الهرمونات الجنسية, بما في ذلك التستوستيرون, الهرمون المسؤول عن الشهوة الجنسية
زيادة الدورة الدموية عند اﻷعضاء الجنسية
تحسين الوظيفة الجنسية عند النساء, اللواتي خضعن لعملية استئصال الرحم, أو بلوغ سن اليأس.
الكثير من النساء كتبن عن تأثير الفياجرا للنساء, وأخبرن عن مميزات الدواء في زيادة الشهوة, والمتعة, والسعادة من الوصول إلى هزة الجماع من جديد.

وفي الآونة الأخيرة, ازداد الطلب على فياجرا للنساء في دول أوروبا والعالم, فقامت النساء, وطالبن الهيئة العامة إدارة الغذاء والدواء بالموافقة على الفياجرا, وبعد محاولات عدة, تم ترخيص بعض الأسماء التجارية للعقار من قبل إدارة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة (FDA).
ساعدت أدوية lovegra وladygra النساء على استعادت المتعة من الحياة الجنسية, وأخبرن إلى أن الدواء أعاد السعادة والجنس إلى بيوتهن, وأشرن إلى تحسن العلاقة مع أزواجهن.
وعلى الرغم من فاعلية الدواء العالية, لا بُدَّ من استشارة الطبيب قبل الشروع باستخدام الدواء.